©2018 by tajarep.com

Boat on a Lake

تجارب

أعيشها، أكتب عنها

  • فيصل المعمري

[ The $100 Start Up] تجربة : كتاب

Updated: Nov 15, 2018

اسم الكتاب: The $100 Startup

المؤلف: Chris Guillebeau.

عدد الصفحات: 268 صفحة.



هذا الكتاب يجمع قصص لأشخاص بسطاء تمكنوا من تحويل أفكار بسيطة بميزانيات قليلة إلى مشاريع تجارية مربحة. ما أعجبني حقاً في هذا الكتاب أنك كقارئ ستشعر بأن القصص المكتوبة تمثل عامة الناس، ولا يتحدث عن أرباح بالملايين أو المليارات، أو شركات عملاقة تعمل في كل بقاع الدنيا.


المؤلف جمع تجارب 1500 شخص، كانت بداياتهم في مشاريعهم بمبالغ صغيرة جداً، الكثير منها لم يتجاوز 100 دولار -من هنا أخذ عنوان الكتاب-. بعد ذلك إختار 50 شخص فقط ليكتب قصصهم في هذا الكتاب، ويعطينا خلاصة ما يمكن الإستفادة به من هذه القصص. كل من إختارهم نجحوا في تحقيق صافي أرباح 50,000 دولار في السنة على أقل تقدير (19,000 ريال عماني تقريباً)، وفي حالات قليلة صافي أرباح وصل أقل من مليون دولار بقليل. الحد الأقصى لعدد العمال في كل مشروع هو خمسة أشخاص فقط، معظم المشاريع كانت لشخص واحد أو شخصين.


في هذا الكتاب، المؤلف لا يعطيك الطريقة التي يمكن بها إنشاء مشروع، هو فقط يسرد القصص ويعطي العبر، أي أن الكتاب يريك ما يمكن تحقيقه بمبلغ صغير. يعتقد المؤلف أن النجاح في تأسيس مشروع شخصي والإستغناء عن الوظيفة هو بمثابة الحصول على الحرية. بعد إستقلالك وحصولك على حريتك، لن تكون مضطراً للإستيقاظ مبكراً كل يوم، ولن تكون مجبراً على تنفيذ أوامر الآخرين. أتفق مع الكاتب في هذا وأرى أن كل شخص عليه أن يجرب حظه في-محاولة الحصول على الحرية- لكن هناك وظائف تعطي للإنسان قيمة كبيرة كالطبيب الذي يعالج الناس مثلاً، كثير من الوظائف تُشعر الإنسان بأنه شخص منتج ومفيد، لذلك أرى أنه من الخطأ أن ننظر للوظائف التقليدية بهذه النظرة السلبية.

آخر فصول الكتاب عبارة عن ملخص لما يمكن الإستفادة منه من القصص المذكورة، إختصرت هذا الملخص على شكل نقاط وهي كالتالي:


منتج يحل مشكلة أو خدمة يمكن للناس أن يدفعوا من أجلها: إختراع الثلاجة كان لحل مشكلة، مشكلة نقل المشروبات الكحولية من مكان لآخر. مع الثلاجة، أصبح من الممكن نقل هذه المشروبات لمسافات طويلة دون أن تفسد. اليوم لا يخلو أي بيت تقريباً من ثلاجة. فكر بنفس المنطق عندما تريد تقديم منتج للناس.


بالنسبة للخدمة مقابل المال، ذكر المؤلف قصة طفلين كانا يجمعان أكياس القمامة من البيوت المجاورة ويضعانها في منطقة تجميع القمامة لتمر لاحقاً سيارة القمامة لتأخذها. الجيران كانوا يدفعون مبلغ إسبوعي من أجل هذه الخدمة. بعد مدة كان هناك إشتراك شهري. اليوم، أصبح هذا المشروع البسيط شركة تقدم خدمات جمع القمامة وهو مشروع ناجح.


تخطيط أقل، أفعال أكثر: في العادة مرحلة التخطيط تأخذ وقتاً طويلاً، نحن نحاول الإلمام بكل التفاصيل الدقيقة قبل البدء بأي خطوة في المشروع، غالباً ما يكون الخوف من الفشل هو المسيطر علينا. يعتقد المؤلف أن التخطيط الزائد لا فائدة منه، هو ينصح بالبدء في المشروع في أقصر وقت ممكن (تذكر أن المشاريع التي نتكلم عنها مشاريع لا تكلف الكثير).


التجارة وجودة الحياة: هذه نقطة مهمة حقاً، الكثير من رواد الأعمال لا يجدون وقتاً حتى للنوم. التركيز الدائم في التجارة بالتأكيد سيؤثر على جودة حياة الشخص وصحته، لذلك قد لا يكون صواباً أن تفكر دائماً في تكبير مشروعك أكثر وأكثر، يمكن أن تتوقف في مرحلة معينة، مرحلة ترى فيها توازن بين حياة التجارة وحياتك الشخصية.


قصة جميلة في الكتاب عن سيدة بدأت مشروع صغير ونجحت فيه، لاحقاً حصلت على عرض كبير من شركة كبيرة لكنها رفضت العرض. تبرر رفضها لهذه الفرصة أنها لا تريد من مشروعها أن يؤثر في جودة حياتها أو أن يكون شغلها الشاغل، تقول أنها تعلمت ذلك بعد أن رأت والدها رجل الأعمال الذي أخذت مشاريعه كل وقته، تأثرت صحته كثيراً بسبب ذلك. في نظرها، هناك مرحلة يجب أن نتوقف عندها، لا يمكن أن نسعى خلف المال لدرجة فقداننا متعة الحياة.

هذا تفكير يعجبني حقاً، لو نجحت مستقبلاً في مشروع معين، سوف أضع بالإعتبار أهمية أن لا يسرق هذا المشروع مني روعة الحياة.


التجارة تتطور مع الوقت: بإختصار لا يمكن أن تبدأ مشروعك اليوم وتصبح مليونيراً بعد شهر. من الأخطاء الشائعة أننا عند بدء أي مشروع نذهب بتفكيرنا بعيداً، نفكر بشكل مبالغ فيه في ما يمكن تحقيقة من أرباح. في بداية مشروعك تحتاج للواقعية، تخيل مشروعك بعد شهرين أو ثلاثة، فكر في ما يمكن إنجازه في هذه المدة. ستشعر بإحباط إن وضعت أهداف غير واقعية ثم فشلت في تحقيقها لاحقاً.


لا للنصائح: أخذ النصائح قد يكون له تأثير سلبي أكثر من تأثيره الإجابي. نحن في العادة عند التفكير لأي مشروع نميل للتفكير في أسباب فشل المشروع وهنا نصبح أعداء لأنفسنا. لا بأس في طلب المشورة من أصحاب التخصص لكن طلبها من كل أحد قد يضرك أكثر.


أحد القصص في الكتاب عن شخص فكر في فتح محل قهوة، يقول صاحب المشروع أن معظم أصدقاءه وأقاربه كانوا ضد الفكرة ويعتقد أن سبب ذلك هو عدم إلمامهم بفكرة مشروعه. بعد مرور الوقت تحول مشروعه من محل لتقديم القهوة إلى مكان تجتمع فيه بعض العوائل والأصدقاء بشكل إسبوعي في أماكن خصصها هو لذلك. هذا المشروع من المشاريع التي اقتربت أرباحها من المليون وعدد العاملين فيه كما ذكرنا سابقاً، خمسة أو أقل.


هذه كانت تجربتي مع هذا الكتاب. تجارب الآخرين دروس نستطيع التعلم منها. في هذا الكتاب تعلمت أن المشاريع يمكن أن تنجح بميزانيات قليلة، ليس شرطاً أن تضع ميزانية ضخمة لينجح مشروعك. في الأخير أود أن أشير أن اسلوب الكاتب بسيط ومفهوم، لن تعاني في فهمه إن كانت قدراتك في اللغة الإنجليزية متوسطة.أنا أيضاً قدراتي في اللغة الإنجليزية متوسطة.